رسميآ.. اقالة روي فيتوريا وتعيين محمد يوسف من قبل الاتحاد المصري لكرة القدم

رسميآ.. اقالة روي فيتوريا وتعيين محمد يوسف من قبل الاتحاد المصري لكرة القدم

أعلن مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم قرارات هامة بعد اجتماعه اليوم لمناقشة التقارير الفنية والإدارية المتعلقة بمشاركة المنتخب الوطني في بطولة أمم أفريقيا المقررة في كوت ديفوار عام 2023. وفي إطار هذا الاجتماع، تم اتخاذ قرارات حاسمة تهدف إلى تعزيز الأداء الرياضي للفريق الوطني.

أولاً وقبل كل شيء، قرر المجلس توجيه الشكر للمدرب البرتغالي روي فيتوريا، الذي يشغل حاليًا منصب المدير الفني لمنتخب مصر، ولجهازه المعاون على جهودهم وإسهاماتهم في تطوير الأداء الفني للفريق. وتأتي هذه الخطوة كتقدير للجهود المبذولة والنجاحات التي حققها الفريق تحت إشرافهم.

ثانيًا، أُعلن في الاجتماع عن قرار بدراسة السير الذاتية لمدربين أجانب، بهدف تحديد من يكون الأنسب لتولي مسؤولية المنتخب في المستقبل. سيتم عرض تلك السير الذاتية في الاجتماع القادم، وذلك استعدادًا لاتخاذ قرار نهائي بشأن تكليف مدرب جديد بمسؤولية الفريق الوطني.

تأتي هذه الخطوات في سياق الاهتمام المستمر بتطوير كرة القدم في مصر وضمان مشاركة قوية وناجحة في البطولات القارية والدولية. إن هذه القرارات تعكس التزام الاتحاد المصري لكرة القدم بتحقيق أعلى مستويات الأداء والتفوق في المنافسات الكروية.

وافق الاتحاد المصري لكرة القدم على تعيين محمد يوسف كمدرب عام للمنتخب الوطني المصري الأول. يأتي هذا القرار كخطوة مؤقتة حتى يتم اختيار مدير فني أجنبي لتولي المسؤولية الفنية للمنتخب.

محمد يوسف، الذي يتمتع بتاريخ حافل في عالم كرة القدم المصرية، سيقوم بتولي مهام المدرب العام حتى يتم اتخاذ قرار بشأن المدير الفني الجديد للفريق الوطني. ويعد يوسف شخصية ذات خبرة وكفاءة عالية، حيث سيسهم بلا شك في استقرار البيئة الفنية للمنتخب خلال هذه الفترة الانتقالية.

كما تم الإعلان أنه سيتم تشكيل باقي الجهاز الفني في الفترة القريبة، بما في ذلك اختيار المدربين المساعدين والأطباء والمحللين الفنيين الذين سيساهمون في تحقيق الأهداف المرسومة لمنتخب مصر.

يأتي هذا القرار في سياق التطوير المستمر الذي يسعى الاتحاد المصري لكرة القدم إلى تحقيقه في مستوى الفرق الوطنية. ومن المتوقع أن يستمر البحث عن مدير فني أجنبي ذو خبرة وكفاءة لقيادة المنتخب في المستقبل القريب.

ويستعد منتخب مصر لكرة القدم للعودة إلى الساحة الدولية بأول مباراة رسمية له في العام 2024. ومن المقرر أن يلتقي المنتخب الوطني ببوركينا فاسو يوم 3 يونيو المقبل، وذلك في إطار منافسات الجولة الثالثة من تصفيات إفريقيا المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2026.

تعد هذه المباراة خطوة حاسمة في رحلة المنتخب المصري نحو التأهل للحدث الرياضي العظيم، حيث يتطلع الفريق لتحقيق نتائج إيجابية وضمان حصوله على نقاط التصفيات الثلاث. وسيكون للفريق الوطني الفرصة لاختبار قوته وتحديد نقاط القوة والضعف، استعدادًا للمواجهات المقبلة في طريقه نحو العالمية.

تأتي هذه المواجهة في إطار التحضيرات الدقيقة والتكتيكية التي يجريها الجهاز الفني لتجهيز الفريق للمنافسات القادمة. يتوقع أن يكون المنتخب المصري في أفضل حالاته للتأكيد على مكانته في الساحة الدولية وتحقيق حلم المشاركة في كأس العالم 2026. ينتظر عشاق الكرة المصرية هذه المواجهة بشغف، حيث يأملون في رؤية أداء متألق يضعهم في المقدمة لتحقيق الطموحات الوطنية وتحقيق النجاح في المراحل المقبلة.

تعليقات (0)

إغلاق