موعد مباراة المغرب التطواني ضد المغرب الفاسي في الدوري المغربي والقنوات الناقلة

موعد مباراة المغرب التطواني ضد المغرب الفاسي في الدوري المغربي والقنوات الناقلة

يستعد عشاق كرة القدم في المغرب وخارجها لمشاهدة مباراة نارية بين فريقي المغرب التطواني والمغرب الفاسي في إطار الجولة السادسة عشر من الدوري المغربي. ستقام هذه المواجهة الهامة يوم الأربعاء الموافق 7 فبراير 2024، في تمام الساعة السادسة مساءً بتوقيت المغرب، والسابعة مساءً بتوقيت مصر، والثامنة مساءً بتوقيت السعودية.

ستنقل المباراة مباشرة عبر قناة Arryadia SD/HD، لتتاح الفرصة للجماهير في كل مكان لمتابعة كل لحظة من هذه المعركة الرياضية المثيرة.

يأتي هذا اللقاء في ظل استمرار منافسات الدوري المغربي وتصاعد التنافس بين الفرق على حصد النقاط الثلاث، حيث يحتل المغرب التطواني موقعًا متواضعًا في جدول الترتيب، بينما يسعى المغرب الفاسي للارتقاء وتحقيق الفوز لتحسين وضعه في الترتيب.

ستكون هذه المباراة فرصة لكلا الفريقين لتحقيق الانتصار والحصول على النقاط الثلاث المهمة، وستشهد المواجهة منافسة قوية وتنافس شديد على أرض الملعب.

دعوة إدارة النادي التطواني لجماهيره لمؤازرة الفريق

دعت إدارة النادي التطواني جماهيرها الوفية في بلاغ صادر عنها إلى التواجد بكثافة في مباريات الفريق، مشجعة إياهم على تقديم الدعم والتشجيع للاعبين، بهدف تحقيق أفضل النتائج في المباريات القادمة.

وأكدت الإدارة على ضرورة احترام أرقام التذاكر والالتزام بالأماكن المحددة لكل تذكرة، بهدف ضمان سلامة الحضور وانسيابية الأمور داخل الملعب.

وفي سياق متصل، حدد الفريق التطواني أسعار التذاكر بشكل معقول، حيث بلغت 30 درهما للمدرجات المكشوفة، و150 درهما للمنصة المغطاة، بهدف جعل الحضور في متناول الجميع وتشجيع المزيد من الجماهير على الحضور ودعم الفريق.

أطلقت إدارة فريق التطوان صرخة استغاثة إلى جماهيرها، حثّتهم فيها على تجنب إشعال الشهب الاصطناعية خلال المباريات، محذرة من أن هذا السلوك يمكن أن يتسبب في عقوبات مالية قاسية تصل إلى 25 ألف درهم في كل مباراة، من قبل العصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية، مما قد يزيد من تدهور الوضع المالي للنادي.

وأشارت الإدارة إلى أن استخدام الشهب الاصطناعية ليس فقط يعرض الفريق للعقوبات المالية، بل يؤدي أيضًا إلى استنزاف خزينة النادي التي تعاني بالفعل من ضائقة مالية خطيرة. وأكدت أنه في حالة تكرار هذا السلوك، قد يتعين على الفريق خوض مبارياته بدون جمهور، مما يعتبر ضربة مؤلمة لروح الفريق ودعمه.

وفي هذا السياق، أوضح الفريق المذكور في بلاغ له أن المباريات ستجري بشبابيك مغلقة، تنفيذًا للتدابير التنظيمية الرسمية ولقرارات السلطات المختصة، والتي تأتي في إطار الجهود الرامية إلى الحفاظ على النظام والأمن في الملاعب وخارجها، وذلك استجابة للظروف الراهنة في عموم المدن.

وختم البلاغ بنداء عاطفي إلى جماهير الفريق، يطلب منهم التفهم والتعاون في هذا الصدد، والتحلي بالروح الرياضية والمسؤولية تجاه النادي ومستقبله، مع التأكيد على أن الدعم والتشجيع الحقيقي للفريق يكمن في الوقوف إلى جانبهم في الملعب بالتشجيع الإيجابي والمساندة الكاملة، دون اللجوء إلى الأفعال التي قد تضر بمصلحة الفريق ومستقبله.

وتأتي هذه الدعوة في إطار جهود النادي لتعزيز الروح الرياضية وبناء علاقة قوية مع جماهيره، التي تعتبر جزءاً لا يتجزأ من الهوية والنجاحات الرياضية للفريق.

عودة يوسف أكردوم وعمر الجيراري لتعزيز خطط المغرب الفاسي

في فترة توقف منافسات البطولة الاحترافية، استطاع طارق السكتيوي، مدرب المغرب الفاسي، الحصول على دعم قوي لفريقه من خلال عودة لاعبين مهمين، حيث أعلن عن توفر يوسف أكردوم وعمر الجيراري للمشاركة في المباريات القادمة.

تمكن الطاقم الطبي للنادي من استغلال هذه الفترة لتكثيف جهوده في استعادة يوسف أكردوم، الذي غاب عن المباريات الأربع الأخيرة في الدوري الاحترافي بسبب الإصابة. كما عاد عمر الجيراري للفريق بعد غيابه لبعض الوقت بسبب إصابة تعرض لها خلال مباراة مع الوداد الرياضي.

تعتبر عودة هؤلاء اللاعبين قوة إضافية لتشكيلة المغرب الفاسي، وتعزز من خطط المدرب السكتيوي لتحقيق نتائج إيجابية في المباريات القادمة. فالاعتماد على أكردوم والجيراري يضيف عمقاً وتوازناً للفريق في خطوطه الدفاعية والهجومية، ويعزز من فرصه في تحقيق الانتصارات.

وبهذه العودة، يتوقع أن يكون المغرب الفاسي قادراً على المنافسة بقوة في المباريات المقبلة، وأن يحقق نتائج إيجابية تعزز موقعه في جدول الترتيب العام للبطولة الاحترافية، وترضي طموحات جماهير النادي.

مواجهة مرتقبة بين المغرب التطواني والمغرب الفاسي.. موقف الفريقين وتاريخ المواجهات

تتجه أنظار عشاق كرة القدم نحو المواجهة المرتقبة بين فريقي المغرب التطواني والمغرب الفاسي في إطار الدوري الاحترافي المغربي، وذلك في ظل تصاعد المنافسة في المنافسة على المراكز المتقدمة في جدول الترتيب.

يأتي المغرب التطواني في المركز السادس برصيد 20 نقطة من 15 مباراة، بينما يحتل المغرب الفاسي المركز الثامن برصيد 19 نقطة من نفس العدد من المباريات. وهذا يجعل المباراة بينهما فرصة ذهبية لكلا الفريقين لتحقيق الانتصار وتحسين موقفهما في جدول الترتيب.

تعود التاريخية المواجهات بين الفريقين لتاريخ طويل، حيث تقابلوا 16 مرة سابقًا، حيث فاز المغرب التطواني في 5 مباريات، بينما حقق المغرب الفاسي الفوز في 3 مرات، وتعادل الفريقان في 8 مباريات، مما يجعل اللقاء القادم فرصة لكل فريق لتحقيق الانتصار وتحسين سجله التاريخي في مواجهاتهما.

بهذا السياق، يسعى كل فريق إلى إظهار أفضل مستوياته وتقديم أداء قوي يسفر عن الفوز، مما يجعل المباراة مرتقبة بشغف من قبل الجماهير والمتابعين، ويزيد من حماس الفرق لتحقيق النقاط الثلاث والمضي قدمًا نحو تحقيق أهدافهم في الموسم الحالي.

تعليقات (0)

إغلاق
×