موعد وتفاصيل مواجهة منتخب السعودية ضد تايلاند في كأس آسيا 2023 والقناة الناقلة

موعد وتفاصيل مواجهة منتخب السعودية ضد تايلاند في كأس آسيا 2023 والقناة الناقلة

يستعرض موقع كورة 24 في هذا التقرير أبرز التفاصيل حول المباراة المرتقبة بين منتخب السعودية وتايلاند في إطار الجولة الثالثة من كأس آسيا 2023. يأتي هذا التصوير الشامل ليقدم للجماهير معلومات مهمة حول الموعد، القناة الناقلة، والتحديثات الأخيرة حول هذا اللقاء المهم.

تحدد يوم الخميس الموافق 25 يناير 2024، كموعد رسمي للمباراة بين المنتخبين. ستنطلق المواجهة في تمام الساعة 17:00 بتوقيت مصر و18:00 بتوقيت المملكة العربية السعودية.

تذاع المباراة على قناة beIN ASIAN CUP، التي تعتبر الوجهة الرئيسية لعشاق كرة القدم لمتابعة أبرز الأحداث في كأس آسيا 2023. يمكن للمشاهدين الاستمتاع باللقاء ومتابعة كل لحظة من التنافس عبر هذه القناة المتخصصة.

تأتي المواجهة ضمن إطار الجولة الثالثة من البطولة، وهي المرحلة التي تحدد مواقع الفرق في الدور الثمانية على أساس النقاط المحققة في المراحل السابقة.

مواجهة قوية بين منتخب السعودية وتايلاند في كأس آسيا

تعود المنافسة القوية بين السعودية وتايلاند في كأس آسيا إلى الواجهة يوم الخميس، حيث يلتقي الفريقان في مباراة تحديد المركز الأول بعد طول انتظار، وهذه المرة على استاد المدينة التعليمية. يشهد هذا اللقاء لقاءهما الأول في البطولة منذ عام 1996، ما يجعله حدثًا مثيرًا يستحق المتابعة.

بفضل انتصارهم الأخير على قيرغيزستان بنتيجة 2-0، نجح المنتخب السعودي في حسم مكانه في دور الستة عشر للمرة الثانية على التوالي. وبهذا الفوز، احتلوا المركز الأول في المجموعة برصيد نقطتين بعد المنافسة الشديدة، في حين لم تتمكن الأفيال التايلاندية من تحقيق أكثر من تعادل بدون أهداف أمام عمان.

تعكس هذه المباراة الصعبة بين الفريقين تنافسًا شديدًا على المركز الأول في المجموعة، مع تأكيد السعودية على جاهزيتها للتألق في هذه النسخة من البطولة. وفي ظل تاريخ اللقاءات بينهما الذي يمتد إلى عام 1996، يشعر عشاق الكرة بالفضول حيال كيف سيتطور الأداء هذه المرة.

على الرغم من التعادل السلبي الذي حققته تايلاند في الجولة الأخيرة، يظل لديها فرصة للتأهل إلى دور الستة عشر، وهو ما يجعل هذه المواجهة أكثر إثارة وحماسًا. يتوقع الجماهير أن يقدم الفريقان عرضًا كرويًا ممتعًا في سعيهما لتحقيق الانتصار وحسم صدارة المجموعة.

المنتخب السعودي يتجه نحو التألق في كأس آسيا

مع انتهاء المرحلة الأولى من مشوارهم في كأس آسيا، يتجه منتخب رجال المدرب روبرتو مانشيني نحو المباراة النهائية للمجموعة، حيث يحتاجون إلى نقطة واحدة فقط للتأهل وتحقيق إنجاز لم يحدث منذ عام 2007.

كانت تلك الفترة هي آخر مرة انتهى فيها دور المجموعات بدون هزيمة لفريقهم، وفي حال فوزهم يوم الخميس، سيكون لديهم سجل مثير بنسبة 100٪ في طريقهم إلى مرحلة خروج المغلوب للمرة الأولى على الإطلاق.

المنتخب السعودي لم يتذوق مرارة الهزيمة في مبارياته السبع الأخيرة في جميع المسابقات، مع تحقيق الانتصار في ثلاث مباريات متتالية. وخلال هذه الفترة، تألق الفريق الصقور الخضراء بشكل لافت دفاعيًا، حيث لم يستقبلوا سوى هدف واحد في آخر سبع مباريات تنافسية.

من الجدير بالذكر أن المنتخب السعودي خسر مبارياته الأخيرة في دور المجموعات في النسخ الثلاث السابقة من كأس آسيا، وكان آخر انتصار لهم في هذه المرحلة في عام 2007 بفوز ساحق 4-0 على البحرين.

وفي إحصائية أخرى تثبت قوة المنتخب، لم يخسر الصقور الخضراء في آخر 13 مواجهة أمام تايلاند، واستمرت نظافة شباكهم في أربع مباريات متتالية ضد منافسيهم التايلانديين.

بهذا الأداء المتميز والإحصائيات المبهرة، يتفائل عشاق الكرة السعودية بمواصلة منتخبهم التألق في كأس آسيا والوصول إلى مراحل أعلى في البطولة القارية.

تألق دفاعي يمهد الطريق لتايلاند في كأس آسيا

في جولتهم الثانية في كأس آسيا، استطاع منتخب تايلاند تحقيق تعادل ثمين يضعهم في وضع قوي للتأهل إلى مرحلة خروج المغلوب، بعد أداء دفاعي مبهر أبهر الجماهير والخبراء على حد سواء. كانت الفرص قليلة ومتباعدة لتايلاند، لكنهم استطاعوا الابتعاد عن الهزيمة والحفاظ على أملهم في المنافسة.

قاد ماساتادا إيشي الفريق ببراعة، حيث قدموا أداء دفاعياً لافتاً في الجولة الثانية. لم يسمح الفريق سوى بتسديدة واحدة على المرمى، وهذا رغم استحواذ الفريق المنافس على الكرة بنسبة 30% فقط.

باتت الإحصائيات الدفاعية لتايلاند ملفتة للنظر، حيث تلقوا 17 هدفًا في خمس مباريات تنافسية قبل بداية البطولة، لكنهم نجحوا في الحفاظ على نظافة شباكهم في مرحلة المجموعات للمرة الأولى في تاريخ مشاركتهم في البطولة.

في حال الفوز في الجولة الثالثة، سيحقق منتخب تايلاند إنجازًا كبيرًا بفوزه بالمجموعة، كما سيحقق رقمًا قياسيًا من حيث عدد النقاط لفريق تايلاندي في تلك المرحلة من البطولة.

على الرغم من أهمية احتلال المركز الأول في المجموعة، إلا أن تايلاند يجد نفسه في وضع ممتاز للتأهل مباشرة إلى دور الستة عشر، متفوقًا بفارق ثلاث نقاط على عمان التي تحتل المركز الثاني. وتظل تايلاند في مكانة تاريخية تجاه السعودية، حيث مضت ما يقارب 40 عامًا على آخر انتصار لهم على الصقور الخضراء في أكتوبر 1984. يأملون في تكرار إنجاز تلك الفترة الزمنية الطويلة والتفوق على السعودية في المباراة القادمة، بعد تحقيقهم فوزًا بنتيجة 10-0 في لقاءين سابقين أمام السعوديين في دور المجموعات بكأس آسيا.

مانشيني يجري تغييرات حاسمة وتايلاند تحافظ على تشكيلتها

تحديثات حاسمة شهدتها تشكيلة المنتخب السعودي في الجولة الثانية من كأس آسيا، حيث قرر المدرب روبرتو مانشيني إجراء ثلاثة تغييرات. دخل عبد الله المالكي ومحمد البريك وفراس البريكان بدلاً من عبد الله الخيبري وناصر الدوسري وصالح الشهري. هذه الخطوة الاستراتيجية تأتي بغرض تعزيز الأداء وتحقيق النتائج المرجوة في المراحل القادمة من البطولة.

في الجانب الآخر، وصل اللاعب سالم الدوسري إلى مباراته الدولية رقم 80، مما يبرز تألقه وإسهامه الكبير في المنتخب السعودي. من جهة أخرى، يقترب محمد كنو وعلي البليهي من تحقيق إنجاز شخصي بوصولهم إلى 50 مباراة دولية.

في ما يتعلق بالأداء الفردي، سجل محمد كنو هدفه الثالث على المستوى الدولي في الجولة الثانية، وجاء الهدف الآخر من خلال فيصل الغامدي الذي سجل هدفه الأول مع الفريق الوطني. يستمر أحمد الكسار في تألقه بعد الحفاظ على شباكه نظيفة للمرة الثانية على التوالي في البطولة.

في معسكر تايلاند، بقيت التشكيلة الأساسية ثابتة من الجولة الأولى إلى الثانية، مع إشراك الوافد الجديد سوفانان بوريرات في المركز الذي كان يشغله ويراثيب بومفان. يتقدم يارونساك وونججورن نحو المباراة الدولية رقم 100، في حين يتطلع نيكولاس ميكلسون إلى تحقيق إنجازه الشخصي في المباراة القادمة.

لا يزال باتيوات خاماي يتألق تحت العارضة، حيث أوقف الهجمات المتكررة في المباراة السابقة وحافظ على شباكه نظيفة للمرة الثانية على التوالي في كأس آسيا. يتطلع الحارس إلى مواصلة تألقه والمساهمة في تحقيق نتائج إيجابية لفريقه في المراحل المقبلة من البطولة.

التشكيلة المتوقعة لمباراة منتخب السعودية وتايلاند في كأس آسيا

مع اقتراب موعد المواجهة المرتقبة بين المنتخب السعودي وتايلاند في إطار كأس آسيا، يثير تشكيل الفرق المحتملة تساؤلات حول استراتيجيات المدربين وقوة الفرق. يأمل المدرب روبرتو مانشيني في تحقيق الفوز بتشكيلة قوية، بينما يتطلع المدرب باتيوات خاماي إلى الاستمرار في تألق فريق تايلاند.

التشكيلة المتوقعة للسعودية :

  • حراسة المرمى: أحمد الكسار
  • الدفاع: محمد السلولي، علي العجمي، علي البليهي
  • الوسط: عبد الحميد، حسن الناجي، محمد كنو، نواف الدوسري
  • الهجوم: حسين رديف، سالم الدوسري، سلمان الشهري

التشكيلة المتوقعة لتايلاند :

  • حراسة المرمى: باتيوات خاماي
  • الدفاع: نيكولاس ميكلسون، ديتساك دولاه، تشايان هيمفيبون، بونماثان بونماثان
  • الوسط: تشيتيفون تشارونراتانابيروم، ويراثيب بومفان
  • الهجوم: جاتاون وونججورن، تيتابون ساراتشات، تشينابون فالا، تيراسيل مقيد

إغلاق
×